منتدى المخرج:سامر زرقا
مرحبا بك في منتدى المخرج سامر زرقا نتمنى ان تجد ما هو مفيد
أذا اعجبك الموقع اكبس like أو انشره في facebook.com أو twitter.com
ليس لديك حساب هنا اضغط على (تسجيل) أن كان لديك حساب أضغط (دخول)
نسيت كلمة السر من هنا
مع تحيات المخرج سامر زرقا
http://www.samerzarka.syriaforums.net

توقيت دمشق
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 9 بتاريخ الثلاثاء يونيو 02, 2015 9:21 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


الباليه في سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الباليه في سوريا

مُساهمة من طرف yazan_zarka في الأحد مارس 11, 2012 12:07 pm



الباليه

إذا اعتبرنا الموسيقى ( جسدا وروحا ) فالروح هي الفكرة الفنية

الملهمة التي تختصر في الافصاح عن الغاية والقصد ،

أما الجسد فهو الرداء الذي تلبسه الألحان من أصوات وأزمنة ،

وزخارف موسيقية ، يصنعها العبقري في اسلوب شيق بديع

الباليه رقص فني بديع ، يرجع إلى الرقصات البدائية القديمة التي كانت تؤدى في القرى والكنائس ، حيث كان الراقص يفصح بحركاته عن نزعاته الخاصة كالحب ، والغضب

ومن ا لبديهي أن الفكرة أخذ ت بعدئذ أغراضا شتى ، منها اللهو وتسلية الجماهير

أثناء الحفلات العامة والخاصة

أن الرقص كان من الفنون الملازمة لثقافات ومن المعروف

اليونان والرومان وبانتقال الفكرة إلى البلاد الفرنسية

والايطالية ، أصبح الباليه مظهرا هاما من مظاهر الأبهة والعظمة فكان خير أداة تسلية لطبقة

الملوك والأمراء ، كما أدخل عليه الكثير من زخرفة المناظر وعظمة التصوير والإخراج

باليه إنجليزي Ballet هو رقص ذو تقنيات محددة. يمكن أن يشمل الباليه أيضا غير الرقص، الموسيقى، و التمثيل. يمارس البالية منفردا، أي بعروض بالية خاصة، أو في الأعمال الأوبرالية. تحمل البالية تقنية دقيقة، من خلال الرقصات الرشيقة، و خفة الأقدام و الحركات، و يظهر تميز هذه الرقصات ليس في التحركات و حدها، بل حتى أزياء البالية المميزة.

وتنقسم الباليه إلى عدة اقسام :

(1) الباليه الرومانتيكى الذي يخضع إلى تصوير الأساطير والمواضيع الخرافية بحركات الرقص .
(2) باليه الأوبرا ويدرج ضمن فصول المسرحية لبعث السرور والارتياح لدى رواد المسرح ، كما هو الحال في باليه الأسيرات في اوبرا عايدة .
(3) الباليه الحديث ، وهو من ابتداع الفنانين الروس ، فقد حاولوا اختيار بعض الألحان المألوفة لمشاهير
الموسيقيين ووضع رقصات تعبيرية تتفق والنغمات الموسيقية ، كما فعل الفنان ( ر ييسبيجى ) عندما اختار مقطوعات من أوبرات روسينى ووضع لها رقصات
تحت اسم الحانوت العجيب

للبالية خمسة قواعد أساسية، هي القواعد الشائعة في جميع طرق تعليم البالية.

تاريخ البالية

يعود الفضل لظهور كلمة باليه لدومنيكو دي بياشينزا (1390-1470)،عندما اطلق اسم بالو، بدلا عن دنزا (رقص)، رغم أن البعض ينفي علاقة ذلك، بتطور البالية. يعتبر أول عرض باليه، هو ما قدمه بالتازار دي بوجويولكس، في عرضه باليه كوميك دي لا ريني (1581). في نفس العام، نشر باليه فابريتو كاروسو، إيل باليانو، و لقد اعتبرت التقنية العالية في الرقص الجماعي، و الحركات، تعزيزا لمركز إيطاليا كبلد رئيس في تطور البالية. رغم أن باليه كارسو قللت من حركة اليدين، و اعتمدت على الرقصات الجماعية، إلا ان العديد من المختصين في فن البالية، لا يرون أن هذا دليل على أن عرض كارسو كان هو البداية للبالية.

فن الباليه الذي نشأ في عصر النهضة، و بشكل خاص في إيطاليا، حقق تغير نوعيا من خلال الباليه الفرنسي باليه دو كو، و التي بالإضافة للرقصات الجماعية، فإنها أديت بشكل راق، مصحوبة بالموسيقى، و الحوارات، و الشعر، و الديكور، و الأزياء. بدأت البالية في التطور، كفن مستقل في فرنسا، أثناء حكم لويس الرابع عشر، و الذي كان مهتما بالرقص، و داعما له، مما جعله فترة ازدهار، بعكس فترة الانحدار التي أصابت هذا الفن مع بداية القرن السابع عشر، و الذي انشأ الأكاديمية الملكية للرقص، و هي ما يعرف الآن بأوبرا باريس للباليه في 1661، في نفس السنة التي أنجز فيها جان-بابتيسه لولي الباليه الكوميدية. في هذا البالية لم تظهر البالية بشكلها الاعتيادي، بل صاحبها غناء أوبرالي، و أنشأ معهدا للتدريب على رقص البالية، ضم لاحقا للأكاديمية الملكية.

في القرن الثامن عشر، تطورت تقنية الحركة كثيرا، و أصبحت البالية فن راقيا أسوة بالأوبرا. و في وسط هذا التقدم ظهر العمل المؤثر لجان-جورج نافيري باليه ليتريز سو لا دانزي، الذي ركز على تطور رقصات الباليه، و تحركات الراقصين المنسجمة مع شخصياتهم. من الذين قاموا أيضا بتطوير الباليه كريستوف قلوك. و أخيرا ظهرت التقنيات الثلاث للبالية سيريو، ديمي-كاريكتري، و كوميك. كما أصبحت هناك رقصات باليه في عروض الأوبرا تسمى ديفيرتيسمنتس.

في القرن التاسع عشر شهد الباليه تحولا كبيرا، نتيجة التحول الأجتماعي، بعد أن كانت الأرستقراطية في جميع مظاهر الحياة، ظهرت الباليه الرومانسية. أيضا نشأت تقنيات جديدة على يد راقصات الباليه مثل ماري تاليوني، فاني إليسلير، كتقنية بوينتورك التي تنطلق فيها راقصة البالية للتتخذ وضعية الرقص، بدأ كتاب الأوبرات بكتابة القصص للباليه، و قام بعض الأساتذة مثل كارلوس بلاسيس بتعليم قواعد الرقص الأساسية و التي لا تزال تستخدم حتى اليوم. بعد ذلك أصاب الباليه شيء من التراجع إلا أنها ضلت مزدهرة في أماكن كالدنمارك و روسيا بفضل اوقست برونونفالي، جوليس بيروت، و ماريوس بتيبا.

بعد الحرب العالمية الأولى، قامت العديد من الشركات الروسية الخاصة بتنظيم جولات في أنحاء أوربا مما ساعد على أزدهار هذا الفن مرة أخرة في الغرب.



منقول
avatar
yazan_zarka
Admin
Admin


بطاقة الشخصية
العب:
0/0  (0/0)

http://samerzarka.syriaforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى